الواقع الافتراضي في مجال الرعاية الصحية بين الحاضر والمستقبل

بات الواقع الافتراضي يتغلغل في جميع مجالات العمل وخصوصاً الأعمال الصناعية والمعامل وغيرها، وتستعد مؤخراً هذه التكنولوجيا للدخول إلى مجال الرعاية الصحية.

حيث يعمل الواقع الافتراضي  (VR) في مجال الرعاية الصحية عبر الأقسام المختلفة لتقديم رعاية وأداء عالي الجودة للمرضى من جهة وللعاملين في القطاع الصحي من جهة ثانية، حيث أنه بدءاً من الفحص السريري وحتى تشخيص المرض، فإن للواقع الافتراضي العديد من التطبيقات مثل تعليم الأطباء في المستقبل، وإنشاء إجراءات جديدة لإنقاذ الحياة.

ومن المتوقع أنه بحلول عام 2022، ستكون ثاني أكبر حصة سوقية للواقع الافتراضي من صناعة الرعاية الصحية، بحسب Statista.

كما يلعب الواقع الافتراضي دوراً كبيراً في الاستخدام الفعال لقواعد بيانات الرعاية الصحية الكبيرة، وتدريب العاملين في القطاع الصحي وتطويرهم، ومشاركة المرضى، والتوعية بالأمراض، والتسويق الطبي، ورعاية المرضى، وما إلى ذلك.

وفي هذا المقال سوف نستعرض كيف يمكن للواقع الافتراضي أن يؤثر في الرعاية الصحية من خلال تطبيقه في أقسام مختلفة مثل تعليم الطبي، ورعاية المرضى، وإشراك المرضى، والتوعية بالأمراض، والتسويق الطبي.

الواقع الافتراضي في التعليم الطبي

يمكن للواقع الافتراضي أن يجعلك ترى مناطق داخل جسم الإنسان يصعب الوصول إليها وعرضها دون اللجوء إلى أجراء أي عمل جراحي.

حيث يستخدم طلاب الطب حالياً الجثث للتعلم، لكن الجثث لا تتفاعل بالطريقة التي يتفاعل بها المرضى الأحياء، كما أنه من الصعب جداً الحفاظ على الجثث.

أما عند استخدام الواقع الافتراضي في تعليم طلاب الطب، يمكنهم مشاهدة حتى أصغر التفاصيل لجميع أجزاء الجسم، ويمكن الحصول على مشهد كهذا بإعادة بناءه بشكل مذهل باستخدام الصور المنشأة حاسوبيّاً CGI، مما يخلُق سيناريوهات تعليمية مشابهة بنسبة 100% لما يمكن مشاهدته عند إجراء عملية جراحية فعلية.

كما يمكن استخدام الواقع الافتراضي لتوفير تدريب على العمليات الجراحية بجودة عالية، حيث يتم تصوير فيديو 4K 360 درجة لعملية جراحية واقعية من زوايا مختلفة، ثم يتم دمجه مع نماذج CGI للتشريح الذي تم إجراؤه، ويوفر هذا الاستخدام المتقدم للواقع الافتراضي في الرعاية الصحية لطلاب الطب تجربة تعليمية تفاعلية وشاملة.

الواقع الافتراضي في العلاج

تعليم المريض

يعتبر استخدام الواقع الافتراضي في رؤية ما بداخل جسم الإنسان مفيد لكل من الأطباء والمرضى، حيث أنه من خلال ذلك يمكن للأطباء جعل المرضى مطلعين على الخطط الجراحية والعلاجية التي سوف يتبعونها.

حيث أصبح هذا ممكناً من خلال عرض افتراضي لتشريح المريض وعلم الأمراض من خلال إعادة بناء واقع افتراضي بتقنية 360 درجة خاص بالمريض، بهدف تحسين فهم العلاج من قبل المرضى وزيادة رضاهم.

استخدام الروبوتات في إجراء العمليات الجراحية

 

الجراحة الروبوتية

إجراء العميات الجراحية باستخدام الروبوتات هي تقنية حديثة، حيث يتم استخدام جهاز آلي مثل ذراع روبوت يتم التحكم فيها من قبل طبيب بشري.

ويضمن هذا الاستخدام وجود خطر أقل أو معدوم من ناحية حدوث مضاعفات في العمليات الجراحية، ويسمح للجراح بإنهاء الإجراء الجراحي بشكل أسرع وأكثر دقة، وتعطي هذه التقنية نتائج دقيقة مع فقد أقل للدم وجروح أصغر وتعافي أسرع.

الصحة النفسية والعلاج النفسي

الواقع الافتراضي والصحة النفسية

يمكن استخدام القدرة الفريدة لتقنية الواقع الافتراضي على اصطحاب الإنسان إلى أي مكان تقريباً لإنشاء محاكاة واقع افتراضي فعالة للرعاية الصحية لسيناريوهات مختلفة تحدث فيها مشكلات نفسية.

وهذا يلغي الحاجة إلى معالج لتوجيه المرضى لسيناريوهات مختلفة، مثل مبنى شاهق أو مركز تجاري مزدحم، لتقديم التوجيه الصحيح.

ويمكن إنشاء هذه السيناريوهات بسهولة باستخدام تقنية الواقع الافتراضي، حيث تم استخدام الواقع الافتراضي لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد في الفصول الدراسية، والحد من فقدان الذاكرة، وجمع البيانات لأبحاث الخرف.

السيطرة على الألم والعلاج الفيزيائي

بالإضافة إلى المشكلات الصحية الجسدية، يُستخدم الواقع الافتراضي أيضاً في تخفيف الآلام والعلاج الفيزيائي، حيث أنه وفقاً لدراسة أجراها مركز UW Harbourview Burn وجامعة واشنطن سياتل، فإن الانغماس الكامل في الواقع الافتراضي كان بمثابة إلهاء للمرضى الذين يخضعون للعلاج الفيزيائي بعد زراعة الجلد، حيث أدى هذا الإلهاء إلى تقليل الإحساس بالألم.

يبدو أن الواقع الافتراضي فعالٌ أيضاً في تسريع عملية الشفاء للذين يخضعون للعلاج الفيزيائي، كما أن المرضى الذين يؤدون تمارينهم اليومية في بيئة افتراضية يجدون المهمة أكثر متعة من المعتاد، كما أنه يحافظ على تركيز المرضى ويساعدهم في الحفاظ على مزاجهم والتعافي بشكل أسرع.

مشاركة المريض

بمساعدة الواقع الافتراضي، يمكن للمرضى تجربة جولة افتراضية داخل أجسامهم قبل العمليات، من خلال صور بتقنية 360 درجة (ثلاثية الأبعاد)، تتيح للمرضى معرفة أجسامهم وتشريحها وأمراضها قبل بدء العملية الجراحية، مما يقلل من التوتر ويؤدي إلى الشفاء السريع.

التسويق الطبي

كان التسويق هو التطبيق الأكثر شعبية والأول للواقع الافتراضي، ويعتبر واحداً من أكثر أدوات التسويق فعالية وقوة، حيث تُعد القدرة على استخدام الواقع الافتراضي لإبراز مستقبل الرعاية الصحية أقوى تكتيك في تسويق الرعاية الصحية.

ومع الواقع الافتراضي في مجال الرعاية الصحية، فإن أحد أقوى الأساليب التي يمكنك تسويقها في هذا المجال هو أن تُظهر للناس التغييرات التي يمكن أن يتوقعوها عند البدء بممارسة رياضة ما أو التوقف عن ممارستها بشكل كامل، كما يمكنهم رؤية التقدم الذي يحققونه خلال خضوعهم لجلسات علاج السرطان

ونظراً لأن إمكانيات الواقع الافتراضي لا حدود لها في مجال الرعاية الصحية، يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية ومقدمي الرعاية الصحية جذب المزيد من المرضى والأطباء وطواقم التمريض من ذوي الكفاءات العالية إلى مؤسساتهم.

وإذا كانت نادرة، يمكن استخدام الواقع الافتراضي في الرعاية الصحية كأداة تسويق ممتازة للرعاية الصحية لضمان النتائج المتوقعة.

التوعية بالأمراض

ابتكرت شركة AbbVie المختصة في البحث والتطوير في مجال المستحضرات الصيدلانية، تجربة لتدريب المهنيين الطبيين وجعلهم على دراية بالأحداث اليومية لمرضى باركنسون.

حيث تم عرض التجربة في معرض لصناعة الأدوية، من خلال ارتداء سماعة رأس واختبار كيفية تنقل مرضى باركنسون عبر سوبر ماركت افتراضي وكيفية مواجهتهم لحظات صعبة عندما يتواصلون مع أشخاص آخرين.

وبذلك، تساهم تجارب الواقع الافتراضي في الرعاية الصحية في زيادة الوعي بالأمراض المختلفة بين المهنيين والمرضى، كما يمكن تقديم عروض الواقع الافتراضي لزيادة الوعي ببعض الأمراض.

مستقبل الواقع الافتراضي في الرعاية الصحية

لا تزال العديد من تطبيقات الواقع الافتراضي في مجال الرعاية الصحية في مراحلها الأولى، إلا أنه في السنوات القادمة، سيتم الاستفادة من الواقع الافتراضي بشكل أكبر في الرعاية الصحية، مما سيحسن فعالية ودقة الإجراءات الحالية، كما أنه سيعزز القدرات البشرية المختلفة، سواء بالنسبة للمرضى أو للعاملين في المجال الطبي.

هذا ويتمتع استخدام الواقع الافتراضي في مجال الرعاية الصحية بإمكانيات هائلة، ولكنه محدود فقط ببراعة وإبداع الأشخاص الذين يبتكرون ويطبقون التكنولوجيا.

ومن المؤكد أن الواقع الافتراضي سيخلق تحولاً في مجال التدريب الطبي والعلاج الجسدي والنفسي وإعادة التأهيل وعلاج الصحة العقلية ومشاركة المريض، إضافة لأمورٍ أخرى، كما يتمتع الواقع الافتراضي في الرعاية الصحية بالقدرة على تغيير طريقة تدريب الأطباء ومعالجة المرضى.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.