Epic Games تدعم Santos وتمنح Epic MegaGrant لمعهد التكنولوجيا بجامعة أيوا

حصل معهد التكنولوجيا بجامعة أيوا (ITI) على (Epic MegaGrant) الذي سيتم استخدامه لاستكشاف تكامل الإنسان الافتراضي (Santos)، مع (Unreal Engine).

وستختبر (ITI) توافق (Santos) كمكوِّن إضافي للأداة ثلاثية الأبعاد في الزمن الحقيقي، والتي تشغل العديد من ألعاب الفيديو والترفيه والتجارب التفاعلية اليوم.

ويُشار إلى أن شركة (Epic Games) هو مطور وناشر لبرامج ألعاب الفيديو، و(Unreal Engine) هو مجموعة (Epic) لأدوات التطوير لأي شخص يعمل بتقنية الزمن الحقيقي، بما في ذلك العوالم الافتراضية.

وسيقوم باحثو (ITI) بتقييم ما إذا كان بإمكان (Santos) و(Unreal Engine) تبادل المعلومات، مثل نوع جسم الإنسان والبيئة والمهام، وتطبيق حسابات نموذج (Santos) لتعكس التأثيرات البشرية للسيناريو، مثل التعب واستخدام الطاقة.

ولقد ساعد نموذج (Santos) القائم على الفيزياء والدقة من الناحية الميكانيكية، بالفعل شركاء القطاعين العام والخاص، بما في ذلك وزارة الدفاع الأمريكية (DoD)، في وضع نموذج واختبار السلوك البشري للتنبؤ بالنتائج مثل الأداء والإصابات.

ويقول سيب لوز (Seb Loze)، مدير الصناعة لعمليات المحاكاة في (Epic Games): “أصبح تقارب الاهتمامات بين مجال المحاكاة وعالم ألعاب الفيديو أقوى من أي وقت مضى، ومن خلال محاذاة التقنيات، يمكن تحقيق مرئيات عالية الجودة وغامرة في الزمن الحقيقي دون التضحية بدقة المحاكاة”.

وأضاف: “إنه تحول يؤثر على الصناعة بأكملها، ويغير كيفية تفاعلنا وعملنا وتعلمنا، ويسعدنا دعم تكامل (Unreal Engine) و(Santos) التابع لمعهد (Iowa Technology Institute) والسعي وراء تجربة محاكاة أكثر واقعية”.

ومن خلال (Epic MegaGrants)، خصصت (Epic Games) مبلغ 100 مليون دولار لدعم مطوري الألعاب، ومحترفي المؤسسات، ومنشئي الوسائط والترفيه، والطلاب، والمعلمين، ومطوري الأدوات في الاستفادة من (Unreal Engine) أو تعزيز قدرات المصدر المفتوح لمجتمع الرسومات ثلاثية الأبعاد.

ولا يمكن أن يؤدي إقران (Santos) مع (Unreal Engine) إلى تعزيز الدقة في الألعاب والمظهر الواقعي لصورة (Santos) الرمزية فحسب، بل يمكن أن يوسع الوصول العام إلى (Santos)، ويلهم طرق جديدة لاستخدام التكنولوجيا، ويجعل (Santos) أكثر جاذبية لـ (DoD) من أجل تجارب المحاكاة.

يقول كريم مالك، مدير معهد تكنولوجيا المعلومات وأستاذ الهندسة الطبية الحيوية في (UI): “بشكل أساسي، سينفذ جهدنا المقترح بشر افتراضيين داخل (Unreal Engine) سيبدو ويتصرف بواقعية غير مسبوقة، وبالعمل مع (Unreal)، سنحقق تحسن كبير في واقعية اللعب ونمذجة التكامل البشري لدينا”.

وقاد مالك الفريق الذي أنشأ (Santos) في عام 2004 ونظيرة (Santos) لاحقاً، (Sophia).

واستمرت العمارة الميكانيكية الحيوية والفزيولوجية والمعرفية في التطور، مما جعل (Santos) و(Sophia) من بين أكثر محاكيات السلوك البشري تقدماً في العالم.

راجان بهات (Rajan Bhatt)، مهندس بحث مشارك في (Virtual Soldier Research)، مختبر (ITI) خلف (Santos)، سيعمل في مشروع ولاية أيوا.

ويقوم (ITI) بتحديث الكود لتحديث (Santos) حتى يتمكن من التفاعل مع المزيد من المنصات، وسيكون التكامل مع (Unreal) أول اختبار.

ويقول بهات (Bhatt): “نحن نفخر بأن واجهة (Santos) سهلة الاستخدام للغاية، وسيكون هذا المشروع أحد الطرق لاختبار تنوع ومرونة نظام المكونات الإضافية الجديد الذي قمنا بتطويره لصالح (Santos)، ويسعدنا أن نظل شريك متعاون لتلبية احتياجات محاكاة السلوك البشري”.

وسيتم استخدام (Epic MegaGrant) بمبلغ 100000 دولار لتغطية السنة الأولى من المشروع، وإذا نجحت المراحل الأولية، فستسعى (ITI) إلى الحصول على تمويل إضافي لدعم العمل المستقبلي، والذي يمكن أن يشمل توسيع التكامل بحيث يستجيب سلوك الصورة الرمزية في (Unreal) في الزمن الحقيقي لمدخلات البيانات وتحديث مظهر الصورة الرمزية استناداً إلى الديناميكيات التنبؤية في الزمن الحقيقي.

ومن الجدير بالذكر أن معهد تكنولوجيا المعلومات (ITI) تأسس في عام 1981، وهو مركز متعدد التخصصات قائم على البحوث الهندسية الأساسية والتطبيقية في (UI).

ويدعم معهد تكنولوجيا المعلومات أكثر من 30 مختبر و200 من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب الذين يتقدمون في ستة مجالات مهمة: “التصنيع والمواد المتقدمة، وتكنولوجيا الفضاء، والتكنولوجيا الحيوية، والبيئة والطاقة، والنمذجة البشرية والمحاكاة، والأنظمة وأجهزة الاستشعار.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.